رياضات

أسماء جديدة ستكون محل الاهتمام ووجوه قديمة ستعود إلى التشكيلة

عودة مرتقبة لبراهيمي وبن رحمة وفرصة جديدة لقادري

سيمنح رحيل المدرب جمال بلماضي وخلافته بالبوسني بيتكوفيتش الامل من جديد لمجموعة من العناصر الوطنية لحمل قميص الخضر مجددا.

على رأس قائمة هذه الأسماء يتواجد نجم الغرافة القطري ياسين براهيمي الذي يقدم موسما استثنائيا بأرقام خرافية على مستوى تسجيل الأهداف وصناعتها ، فقبل فترة قصيرة فقط تلاشت حظوظ براهيمي في ارتداء قميص المحاربين مجددا خاصة بعد أن غيب عن المشاركة في كأس أمم أفريقيا الأخيرة ، لكن التغيير الذي طرأ على مستوى العارضة الفنية سيعجل بعودة الأسمر إلى مخططات الخضر خاصة وأنه هداف ناديه الغرافة حيث ساهم في وضعه في وصافة دوري نجوم قطر ب17 هدفا بالإضافة إلى صناعته للأهداف.
ثاني المستفيدين من التغيير هو المهاجم سعيد بن رحمة الذي لم يجد معالمه في تشكيلة بلماضي قبل أن يطاله غضبه فحرم هو الآخر من التواجد في الكان وكان يبدو بعيدا عن مخططات المنتخب الوطني لكن قدوم بيتكوفيتش والذي تزامن مع تغيير بن رحمة الاجواء والتحاقه بنادي ليون الذي يشارك معه بانتظام سيمنح مهاجم ويستهام السابق فرصة أخرى .
لاعب آخر سيستفيد من هذه الوضعية وهو عبد القهار قادري الذي يملك إمكانيات كبيرة ويقدم مستويات جيدة مع ناديه كورتري في الدور البلجيكي لكنه لم ينل نصيبه في تشكيلة بلماضي وقد يلعب ادوارا مهمة في وسط ميدان الخضر مستقبلا.
أما أمير سعيود فبإمكانه هو الآخر العودة إلى المشاركة مع الخضر لانه لم يحظى بالوقت والثقة الكافية بالنظر إلى الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها وهو الذي يلعب في دوري أصبح يوصف بالقوي ويعج بالنجوم.
لاعبون آخرون يمكنهم الاستفادة من هذا التغيير منهم من يستدعى بانتظام دون أن يلعب في صورة بوداوي الذي يقدم مستويات جيدة مع ناديه دون أن ينجح في ذلك مع المنتخب خلال الدقائق التي شارك فيها لكن تغيير طريقة اللعب وكيفية توظيف اللاعبين في الميدان قد تغير وضعية بوداوي وغيره .
كما يمكن أن يلتحق لاعبون أخرون بالمنتخب لأول مرة خاصة على مستوى خط الدفاع الذي يحتاج إلى دماء جديدة بالإضافة إلى الهجوم الذي أصبح يعجز عن التسجيل مع تراجع مستوى سليماني وتقدمه في السن وتذبذب مردود لاعب السد بونجاح.

مقالات ذات صلة

إغلاق