الحدثدوليسياسة

الاتحاد يرد على المخزن وحلفائه الصهاينة !

 

رد حزب اتحاد القوى الديموقراطية والإجتماعية في بيان تم نشره عبر صفحته الرسمية ، اليوم الخميس ، على القرار الذي جاء به الكيان الصهيوني والذي تم تداوله بقوة من قبل نظام المخزن المغربي خلال الساعات القليلة الماضية.

وقد عبر الاتحاد في بيانه عن تعجبه من ما سماه بالإعلان المخزي للمخزن المغربي عن إعتراف حليفه الصهيوني بالسيادة المزعومة على أراضي الصحراء الغربية المحتلة، وكأن شهادة الكيان المغتصب للأراضي الفلسطينية تعد “نصرا مؤزرا ، مشيرًا إلى أن ذلك -يقول ذات البيان- هو في الأساس وصمة عار أخرى في سجل المحتل المغربي الذي لم يجد من سبيل لإثيات أكاذبيه التاريخية وسقطاته الأخلاقية سوى المتاجرة بحقوق الفلسطينيين واستباحة دمائهم.

وإعتبر الاتحاد أن ما ورد في بيان القصر الملكي من تهليل بهذا الاعتراف، لا يعدو أن يكون حلقة من حلقات “صفقة العار” التي أبرمها المخزن مع الكيان الصهيوني بتطبيع العلاقات، وخطوة أخرى في مسار “التوأمة” بين محتلين دمويين جمع بينهما اضطهاد شعبين مستعمرين.

كما أشار حزب اتحاد القوى الديمقراطية الاجتماعية في بيانه أنه غير مندهش من هذه الخطوة المشينة وغير الأخلاقية التي تعبر – حسبه- عن تخبط المخزن المغربي وهروبه نحو الأمام، فإننا نجدد تضامننا مع إخواننا الصحراويين وممثلهم الوحيد والشرعي جبهة البوليزاريو التاريخية، وندعوهم إلى مواصلة الكفاح المسلمح لاسترجاع سيادة الشعب الصحراوي على أرضه المحتلة.

وقد وجه الحزب في بيانه نداءً لكل الأحرار في العالم، وعلى رأسهم الإخوة الفلسطنيين الأحرار لفضح سياسات هذا النظام العميل الذي لم يتوانى – حسبه – في مقايضة القضية الفلسطينية العادلة باعتراف صوري من الاحتلال الصهيوني على أرض مستعمرة كما تنص على ذلك القرارات واللوائح الأممية.

كما أشار الاتحاد في الوقت الذاته إلى تجديد إيمانه بأن هذه التطورات يمكن أن تكون فرصة تاريخية بالنسبة للجانب الصحراوي لكسر جدار الصمت وتحريك قضيته العادلة من جديد.

مقالات ذات صلة

إغلاق