الأرشيف
أخر الأخبار

وزيرة البيئة تبرز أهمية و دور تثمين النفايات في تطوير الاقتصاد الوطني

أبرزت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة السيدة سامية موالفي اليوم الخميس بالمدية، أهمية و دور تثمين النفايات في تطوير الاقتصاد الوطني و آثار ذلك على حماية البيئة و الوسط الطبيعي.

و صرحت موالفي لوسائل الإعلام، على هامش زيارة تفقدية قاعدتها إلى الولاية، أن نشاط تثمين النفايات الصناعية و المنزلية “ينتج موارد مالية هامة للاقتصاد الوطني, و يتيح آفاقا حقيقية لبروز اقتصاد أخضر حقيقي مدر للثروة و الشغل”.

وفي ذات السياق، شجعت موالفي الشباب على الاستثمار في نشاطات استرجاع و إعادة تدوير النفايات, مجددة “إرادة السلطات العمومية لمرافقة و دعم كل من يرغب في الاستثمار في هذين المجالين”.

من جهة أخرى, أبرزت وزيرة البيئة الدور “الفعال” للجمعيات البيئية في مجال دعم مشاريع القطاع و من اجل مساهمة اكبر في جهود الحفاظ على البيئة.

وبشأن التأخر المسجل في تحقيق بعض المشاريع بولاية المدية, على غرار مشروع إعادة تأهيل مفرغة تابلاط و مركز معالجة عصارة النفايات بقصر البخاري, أفادت السيدة موالفي ب” اتخاذ عدة تدابير من اجل إعادة بعث هذه المشاريع”.

و أشارت في السياق إلى “تسجيل تأخر في انجاز بعض المشاريع بسبب إجراءات متعددة او إدارية , لكنه تم التكفل بهذه المسالة و تم إعطاء تعليمات صارمة من اجل تسليم هذه المشاريع في اقرب الآجال الممكنة”, حسب تصريح الوزيرة.

وكانت الوزيرة قد انتقلت في مستهل زيارتها للولاية, إلى مركز الردم التقني للنفايات بقصر البخاري, أين تابعت عملية انطلاق استغلال مركز فرز النفايات من الورق المقوى, قبل زيارتها لوحدة تصنيع النحاس بمنطقة النشاطات لواد حربيل.

وبمفرغة دراع السمار, استمعت السيدة موالفي إلى عرض مفصل حول عملية إعادة الاعتبار التي استفاد منها هذا الموقع الذي يستقبل نفايات عدة بلديات.

مقالات ذات صلة

إغلاق