وطني

الفريق أول شنقريحة :مكافحة الإرهاب لا يمكن أن تكون أبدا مهمة بلد لوحده

السيد الفريق أول السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،
يشارك عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد في الندوة العاشرة للأمن الدولي بموسكو

شـارك الفـريـق أول السعـيـد شنڨريحة، رئـيس أركـان الجـيـش الـوطنـي الشعبي، اليـوم الثـلاثـاء، عبر تقنية التحاضر عن بعد، في الندوة العاشرة للأمن الدولي، المنعقدة بموسكو بفدرالية روسيا حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

و جاء في البيان أن الفريق أول عبَّر في المستهل عن امتنانه للطرف الروسي عن الدعوة التي تفضل بتوجيهها له، للمشاركة في أشغال هذه الندوة، التي تشكل فرصة لتبادل وجهات النظر والتقييمات، حول المواضيع ذات الصلة بالأمن الدولي:

“أود، في المستهل، أن أشكركم على الدعوة الكريمة التي تفضلتم بتوجيهها لي، للمشاركة في أشغال الندوة العاشرة للأمن الدولي المنعقدة بموسكو، والتي أتمنى أن تكون مثمرة ومفيدة لكافة المشاركين”.

واعتبر الفريق أول أن الندوة تترجم الإرادة الطيبة لفيدرالية روسيا في تعزيز علاقاتنا، وتشكل فرصة لتبادل وجهات النظر والتقييمات، حول المواضيع ذات الصلة بالأمن الدولي.

وبخصوص حديثه عن خصوصيات التحديات الأمنية التي تواجهها القارة الإفريقية قال الفريق أول أنه :” بالفعل، فإن إفريقيا، الغنية بإمكانياتها المادية وبنموها الديمغرافي المتزايد وميزاتها المعتبرة، على غرار التنوع البيئي، والثروات الباطنية، والاحتياطات الطاقوية والمائية، تجد نفسها أمام وضعية معقدة من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، نتيجة العديد من التحديات الأمنية والاقتصادية، مما يستدعي دعم ومرافقة المجتمع الدولي”. حسب ذات البيان

مضيفا أن هذا الوضع الهش أدى إلى زعزعة استقرار مجموعة من الدول وإضعاف اقتصاداتها وأمنها، وجعل إفريقيا ملاذا لنشاط فاعلين إجراميين، ينشرون التهديد الإرهابي ومختلف أشكال الجريمة المنظمة العابرة للحدود”.

الفريق أول أكد أنه حان الوقت للمجتمع الدولي بأن يعي أهمية الحفاظ على الأمن الدولي، بالتركيز على الأمن الإنساني، والتكفل بالأسباب العميقة للأزمات في العالم بصفة عامة وفي إفريقيا بصفة خاصة بقوله” إنني أؤكد لكم أن التجربة المكتسبة، على مر السنين، خلال مكافحتنا للإرهاب قد أظهرت لنا، بأنه لا يوجد أي بلد في منأى عن التهديد الإرهابي وتعقيداته، وأن مكافحة هذه الظاهرة لا يمكن أن تكون، أبدا، مهمة بلد لوحده.

مؤكدا في ذات السياق أنه حان الوقت للمجتمع الدولي بأن يعي أهمية الحفاظ على الأمن الدولي، بالتركيز على الأمن الإنساني، والتكفل بالأسباب العميقة للأزمات في العالم بصفة عامة وفي إفريقيا بصفة خاصة، وكذا تقوية القدرات العسكرية والنجاعة المطلوبة، في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود”. يضيف ذات البيان.
—————

مقالات ذات صلة

إغلاق