وطني

الجزائر ترفض تسيس قضية شينج يانغ وهونغ كونغ

أكد الجزائر و الصين الشعبية على العمق التاريخي والطابع الاستراتيجي الشامل للعلاقات الجزائرية-الصينية.

وخلال زيارة وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة لعمامرة الى الصين ابدي الطرفين استعدادهما لبذل المزيد من الجهود لتطوير علاقات الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الجزائر والصين بما يعود بالنفع على الطرفين.

جدد الطرفان تمسكهما بتبادل الدعم الثابت في المسائل التي تخص المصالح الجوهرية والاهتمامات الكبرى لكل منهما.

وأعرب الجانب الجزائري تمسكه بمبدأ الصين الواحدة، ودعمه للموقف الصيني من المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان وشينج يانغ وهونغ كونغ. والتأكيد على ضرورة العمل لتفادي تسييسها أو استعمالها كوسيلة ضغط في العلاقات الدولية.

وهنأ الجانب الصيني للجانب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ60 لاستقلال الجزائر، معربا عن دعم الصين لجهود الجزائر الرامية إلى صيانة أمنها القومي واستقرارها، ومشيدا بالنهج التنموي الذي تبنته لتحقيق نهضة اقتصادية شاملة

مقالات ذات صلة

إغلاق