وطني

الافراج عن نور الدين أيت حمودة

قررت فرغت الاتهام لمحكمة الجزائر الإفراج عن نور الدين أيت حمودة نجل العقيد عميروش بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إيداعه الحبس المؤقت في سجن الحراش .

وكان قاضي التحقيق الغرفة الاولى لدى محكمة سيدي أمحمد، قد امر في 21 جوان الماضي بايداع نورالدين آيت حمودة الحبس، بعد ان وجه له تهم الاساءة الى رموز دولة اهانة رئيس الجمهورية السابق “هواري بومدين” القذف والسب والشتم بالنسبة لمصالي لحاج.

ومثل النائب السابق عمران آيت حمودة، المدعو نور الدين، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد، والذي حوله بدوره على قاضي التحقيق لذات المحكمة، للتحقيق معه عن خلفيات التصريحات الخطيرة التي أدلى بها، وعن الدلائل والقرائن التي اعتمد عليها في تشويه صورة الأمير عبد القادر، قبل أن توجه له التهمة بصفة رسمية، تتعلق بالمساس برموز الأمة والثورة وزرع خطاب الكراهية والعنصرية والقذف وانتحال صفة.

وكانت هيئة الدفاع عن عائلة الأمير عبد القادر قد أودعت شكوى لدى عميد قضاة التحقيق لمحكمة سيدي أمحمد، ضد النائب البرلماني السابق، عمران آيت حمودة المدعو نور الدين، وصاحب قناة الحياة هابت حناشي، حيث طالب المحامون بمتابعتهما عن تهم ثقيلة.

وكانت وزارة المجاهدين قد أعلنت وقتها تأسسها كطرف مدني في قضية الحال، مؤكدة رفضها التطاول والتهجم بأي شكل من الأشكال على رموز الدولة الذين صنعوا التاريخ من نساء ورجال المقاومة الشعبية والحركة الوطنية التحريرية، وبيان أول نوفمبر 54.

مقالات ذات صلة

إغلاق