الحدث

الإبراهيمي ينفي طرحه أي مبادرة سياسية

نفى الوزير الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي طرحه للمبادرة سياسية التي أطلقتها أمس البت جماعة أطلقت على نفسها اسم جماعة “جماعة أحمد طالب الإبراهيمي”.

وحسب ما نشره موقع “أطلس تايمز” نقلا عن  مصادر موصفها بالموثوقة فلا علاقة أحمد طالب الإبراهيمي بالمبادرة، وأكد استغلال الصيت السياسي لوزير الخارجية السابق، وقيامهم بالإعلان عن مبادرة سياسية منسوبة إليه.

وأضاف المصدر ذاته أن الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي البالغ من العمر 91 سنة، لا علاقة له من قريب أو من بعيد بالموضوع، الذي تناولته بعض الصفحات على مواقع التواصل والمواقع الإلكترونية، منذ ساعات بخصوص المبادرة المزعومة.

كانت المبادرة التي نشر قد طالبت بتأجيل الانتخابات التشريعية إلى موعد تتفق عليه كل الأطراف السياسية، مشددة على ضرورة عدم التحجج بالمواد الدستورية التي تعود النظام على عدم احترامها والعمل على جعل الدستور أداة للاحتكام إليه وليس أداة للبقاء في الحكم وتعطيل الحلول السياسية على حد تعبيره.

وتضمنت المبادرة عديد من الآليات العملية لإجراءات استعادة الثقة في مقدمتها اطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين دون شرط او قيد.

كما طالبت المبادرة بانفتاح الاعلام على مختلف أطياف المشهد السياسي ورفع كل اشكال المضايقات و الأوامر الأمنية و السياسية التي تتنافى مع حرية الاعلام.

وشدد المصدر ذاته على فتح الفضاءات العامة لكل الجزائريين دون اقصاء، مع وقف كل اشكال المتابعات القضائية ضد النشطاء السياسيين في الداخل و الخارج .

وطالبت التزام الجميع معارضة وسلطة بوقف كل اشكال الهجمات الإعلامية المتبادلة والتزام خطاب اعلامي يراعي خصوصية المرحلة مع الدعوة الى ندوة حوار شامل وسيد.

مقالات ذات صلة

إغلاق