الحدث

عسول تتهم السلطة بمواصلة التعنت

اتهمت رئيسة حزب الإتحاد من أجل التغيير والرقي السلطة زبيدة عسول في الجزائر بفرض سياسية أمر الواقع من خلال تمسكها بخريطة الطريق التي تريدها.

وقالت عسول، اليوم السبت، في بيان لها عقب اجتماع المجلس الوطني للحزب إن السلطة الجزائرية ترفض الانفتاح من أجل إنهاء الأزمة التي تعصف حسبها بالبلاد وتهدد التماسك والسلم الاجتماعيين.

وأضافت المتحدثة ذاتها: “إن تعنت السلطة وفرض قانون القوة بدل من الاستماع إلى مطالب الحراك الشعبي سيزيد الوضع تأزما بالنظر إلى حالة الانسداد السياسي والتدهور المخيف للوضعين الاقتصادي والاجتماعي وما خلفته الأزمة الصحية من أثار على سوق العمل و القدرة الشرائية للمواطن وقد بات واضحا عجز السلطة الحالية على ايجاد حلول لهذه المعضلات بالنظر إلى حوكمتها المتهرئة”.

وتمسكت عسول بـ “مطلب القطيعة والتغيير العميق للنظام في ظل دولة القانون تكون الغلبة فيها لقوة القانون وليس لقانون” على حد تعبيرها”.

أما فيما يخض الانتخابات التشريعية المقرر عقدها في 12 جوان المقبل فأكد أنها لا يمكن أن تشكل حلا للأزمة بل ستزيدها تعقيدا، معتبرا “أنها لا تعد أولوية لأغلبية المواطنين بل تشكل مناورة من طرف النظام لرسكلة نفسه والابقاء على نفس الممارسات والآليات القديمة وحتى الوجوه التي كانت لها جزء من المسؤولية في الازمة القائمة”.

مقالات ذات صلة

إغلاق