سياسة

“سليم خلفة” رئيس حزب الشباب الديمقراطي يعلن عن ترشحه للانتخابات الرئاسية

تزامنا مع استدعاء رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة للهيئة الناخبة والإعلان عن موعد الإنتخابات الرئاسية والمزمع إجرائها في 18 أفريل القادم، أعلن السيد سليم خلفة رئيس حزب الشباب الديمقراطي ترشحه لخوض سباق الظفر بكرسي قصر المرادية.

جاء هذا الإعلان في بيان تملك الطريق نيوز نسخة منه اليكم نصه :

بسم الله الرحمان الرحيم عليه توكلت و إليه أنبت له الملك و هو مليك الملك يؤته من يشاء و ينزعه ممن يشاء،ثم الصلاة و السلام على الحبيب المصطفى محمد و على أله و صحبه و الصالحين أجمعين،ارتأيت اليوم أن أوجه رسالة إلى كافة المجتمع الجزائري داخل الوطن و خارجه من المغتربين المضطرين و الأملين في حياة أفضل.
الجزائر عبر تاريخها القديم و المعاصر و الحديث لم تعرف إستقرار واضح و جلي مند نشأتها رغم أن لها الشرف أن تكون من أقدم الدول في العالم الجديد بعد طوفان نوح عليه السلام و ظهور بشرية جديدة ممتدة إلى مازيغ إبن كنعان إبن حام إبن نوح (ص) ودلائل موجودة في منحوتات صخرية في التاسيلي و مع ذالك إكتسبت الجزائر مجد و تاريخ ومقاومة شرسة لإستعمار الخارجي من وندال و رومان وبزنطين و تأقلم مع النفقيين و غيرهم ، مما جعل الجزائر في عصر نومديا الموحدة تمتد من المحيط الأطلسي إلى البحر الأحمر ومن الجنوب من مورطانيا إلى السودان، حتى مجيء الإسلام الذي عزز مكانة الإنسان الجزائري و كرمه و شجع فيه المقومات الروحية و الوطنية و قاوم الإستعمار الفرنسي حتى أخر نفس و أصبحت اليوم الجزائر تنعم بالسيادة و الإستقلال الترابي و الجوي و البحري و أنعم الله عليها قوافل من الشهداء و خيرات لا تعد و لا تحص و من قيادات شبابية ثائرة عبر التاريخ نذكرمنهم (مطوس ، نارفس،غولة،أصالساس،قولوسا،لكومسيس،مصينيسا،مصيبسا،يوغورطة،غودا،يرباص،يوبا الأول و الثاني) و مرورا بـ( الشيخ المقراني،الشيخ بوعمامة،لالة فاطمة نسومر،الطوارق،أحمد باي،الأمير عبد القادر وغيرهم) وصولا إلى( أمير خالد، عبد الحميد إبن باديس،حسيبة بن بوعلي،زيغود يوسف،عميروش،لطفي،كريم بلقاسم ،عبد الحميد مهري،سي الحواس،و غيرهم)،رغم إختلاف حقب الزمنية و الدينية فخاضوا كفاح مسلح،جهادي،فكري،سياسي،ديني كل على شكلته و الهدف هو الجزائر قلعة الصمود و التحدي و رمز التحرر و التحرير،كل من ذكرناهم و من نسيناهم ومن لم يكشف التاريخ البطولي عن أسمائهم بإختلاف ألوانهم و أصولهم و إنتمائهم الفكري و الوجودي،إلا و الجزائر في قلوبهم و ألسنتهم و أفعالهم عبر أقلامهم و أشعارهم و جهادهم و حكمتهم و تصوفهم و الجزائر حاضرة بقوة في الأبدان و الأذهان،و حتى من قادوا الجزائر بعد الإستقلال و لبوا النداء في أصعب المحن و أخطرها و في رخائها، الجزائر في شبابهم و شيبهم،و اليوم بأمسيه و غده ماذا تنتظر منا الجزائر؟ بلد الشهداء،وطن الأوفياء أرض الشرفاء،من يحن عليها،من يمسح دموعها، من يشفي جراحها،من شباب الأمس ضحى بالنفس و شباب اليوم يرد الحفاظ على مكتسبات و بطولات و تضحيات من من نعلمهم و من من نجهلهم، الجزائر اليوم في أحولها عجب و ما يدوموا فيها مكروه،ما من ضيق أو عسر إلا يسر من عند الرحمان يتلوه،قال الشيخ الجليل عبد الرحمان الثعالبي.
مقدمة طويلة تحمل معاني و غيرة و وطنية ليست كباقي الوطنيات، تغيرت من مفهوم إلى مفهوم أخرى عبر الزمن و الأحداث،مصير أمة قد بنية للمعلوم و غيرت قواعده للمجهول شباب لبى نداء الوطن في أصعب المحن و الجزائر اليوم تحتاج إلى أبنائها المخلصين حقا للله و للوطن.
ترشحنا لإنتخابات الرئاسية 2019 أمر مهم و جلي و جدي و مسؤولية إن وقعت ثقيلة بمحاسنها و مساوئهما نرى أن الجزائر تؤمن بعقيدة التواصل بين الأجيال و إعطاء كل جيل حقه في النظرة المستقبلية للجزائر وسط التكتلات و التكالب علينا لسبب بسيط، الجزائر شعبا و أرضا، اعطت أروع و أجمل المعاني التضحية من أجلها و من أجل القضايا العادلة الدولية و مبادئ التضامن العربي و الإسلامي و القاري والدولي و لثروتها البشرية و الباطنية التي أنعم الله بها الجزائر.
نحمل برنامج حقيقي يعطي صورة الجزائر على بعد نصف قرن أو أكثر مع آليات و مكانزمات واقعية تحقق مبدأ العادلة المتوازنة و التنمية الشاملة عبر الوطن و الإهتمام بالجالية الجزائرية بالخارج و إعطاء فرصة للأدمغة داخل الوطن و خارجه للمساهمة في بناءه و تشييده و المحافظة عليه.
ليس لنا فكرا غير الفكر و الحس الوطني و الوفاء لشهداء الجزائر و الواجب الوطني من الجزائر قوية و مجتمع راقي يسوده العدالة الإجتماعية و شعب معزز بمقوماته الروحية و الوطنية.
و السلام الله عليكم و الله ولي التوفيق.
سليم خلفة رئيس حزب الشباب الديمقراطي
مرشح حر.
الجزائر :18 جانفي 2019.
الفاكس:021203782
البريد الإلكتروني:khelfasalim@yahoo.com

مقالات ذات صلة

إغلاق