الأرشيفوطني

بدوي .. والخط الأحمر

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي  اليوم الثلاثاء، على هامش زيارة تفقدية قادته إلى ولاية تمنراست، أن إنشاء مشروع أنبوب الغاز يدخل في إطار الرؤية الإستراتيجية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة لدعم القدرات الإنتاجية للطاقات التقليدية، والذي من شأنه فتح أفاق تنموية جديدة تجعل من الولاية قطبا صناعيا.

وأوضح الوزير أن هذه الزيارة جاءت بتكليف من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، من أجل تدشين عدة مشاريع كبرى في مجال الطاقة، مشيرا  إلى ان المنطقة استفادت من عدة مشاريع استراتيجية، وهو ما يعد ثمرة مجهودات ومكسبا لأبناء الولاية، حيث ستوفر هذه المشاريع مناصب عمل، و ستساهم في تعزيز الاستثمار، داعيا بهذا الخصوص أبناء المنطقة للمساهمة أكثر في دفع عجلة التنمية.

وأضاف: “مشروع انبوب الغاز يمثابة مشروع القرن وهو إنجاز عظيم، ودليل على الأهمية البالغة التي يوليها رئيس الجمهورية لمنطقة الجنوب الكبير”

وشدد الوزير بدوي على هامش زيارته أن  “الجزائر واحدة موحدة، بفضل الله و مقاربة الرئيس وأبناء الوطن من المرابطين.. وأمنها خط أحمر”

وأضاف: “الجزائر سيدة في قراراتها والدولة لن تسمح لمن تسول له نفسه أن يمس حبة من رمالها، “

كما أكد كل من وزيري الداخلية نور الدين بدوي و وزير الطاقة مصطفى قيتوني، خلال ذات الزيارة،  أن المشاريع الطاقوية في إنتاج الكهرباء، هي مشاريع ذات أثر اقصادي وإجتماعي على المواطن، حيث ستساهم في خفض التكلفة الخاصة بالكهرباء والمواد الطاقوية، داعين إلى رفع التحدي وبلوغ هدف الاستغلال الفعلي للطاقات المتجددة من خلال استعمال 3 آلاف ساعة من الطاقة الشمسية.

للاشارة فإن وزير الداخلية نور الدين بدوي قد دشن اليوم محطة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بولاية تمنراست، بحضور كل من وزير الطاقة مصطفى قيتوني و الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور.

مقالات ذات صلة

إغلاق