الأرشيفسياسة

لعمامرة من جنيف:لاوجود لسجناء بسبب توجهاتهم الدينية في الجزائر

ترأس وزير الدولة  وزير الشؤون الخارجية و  التعاون الدولي رمطان لعمامرة  اليوم الاثنين بجنيف الوفد الجزائري المشارك في  الدورة ال27 لآلية التقييم من قبل النظراء لمجلس حقوق الإنسان حيثتم خلالها  دراسة تقرير الجزائر علما أنها في ثالث مرحلة تقييم لها حسبما أشار اليه الأحد  بيان لوزارة الشؤون الخارجية.و قال  لعمامرة منذ قليل  بأن الجزائر  لا تعرف مساجين بسبب “إعتناقهم لديانة أو مذهب معين” في إشارة للإعتقالات العديدة التي طالت  بعض التيارات الدينية وخاصة جماعة الأحمدية في الجزائر،مؤكدا في نفس الوقت بأن الإعتقالات تمت على أساس قانوني  بعد  إرتكاب البعض لمخالفة “جمع  الأموال بطريقة غير قانونية” مضيفا  في سياق آخر بأن قانون  الجمعيات  الجديد لسنة 2012 سمح  بخلق حراك جمعوي جيد.

حرية التجمهر

أكد رمطان لعمامرة في كلمته بان حرية التظهار  مكرسة قانونا في الجزائر، خاصة بعد التعديلات الدستورية الأخيرة،أين شهدت ولايات الوطن مئات من المظاهرات والتجمعات السياسية المنظمة من طرف الأحزاب،والنقابات والجمعيات بشكل عادي.حيث فاق  عددها 16000 مظاهرة .

مقالات ذات صلة

إغلاق