الأرشيف

تريكي محمد لمين:نسعى لإفتتاح جسر جوي بين الجزائر وجزيرة جربة التونسية

نظمت وكالة “أريج تور للسياحة” و”حمبلي ترافل” بمعية كل من  وكالة نيوسن التونسية وكذا الديوان السياحي الوطني بجزيرة جربة، قافلة إعلامية إلى تونس حطت رحالها أولا في جزيرة جربة قبل  أن تزور  كل  من سوس  والحمامات وعلى متنها إعلاميين و كذا  وكالات سياحية جزائرية ولمعرفة أهداف  القافلة وكذا  المشاريع المسقبلية  في الميدان السياحي  الرابط بين الجزائر  وتونس حاورت الطريق نيوز  مدير وكالة أريج تور للسياحة  بولاية أم البواقي تريكي محمد لمين. 

القافلة الإعلامية

 

كيف ولدت فكرة هذه القافلة  الإعلامية ولماذا  جزيرة جربة ؟

بحكم عملنا   كوكالات سياحية تستقطب أعداد لابأس بها من  المواطنين  الذين يطلبون  خدماتنا ،لاحظنا بأن الجزائريين يعرفون جيدا سوس وكذا  الحمامات حيث  يفوق عدد الزوار  كل عام المليون  سائح جزائري.

ومن أجل كسر الروتين وتنويع العروض التي سنقدمها لزبائننا  دون الإضطرار إلى التنقل إلى بلدان أخرى أو مضاعفة الأسعار،قمنا  بهذه القافلة الإعلامية إلى  جزيرة جربة الواقعة في  الجنوب التونسي والتي مازلت غير معروفة من طرف السائح الجزائري.حيث لم تتجاوز نسبة الزوار الجزائريين  لجزيرة جربة  5  بالمائة من  إجمالي السواح  السنة  الماضية والذين قارب  عددهم المليوني سائح  وهي نسبة ضئيلة .

وأمام هذه الوضعية قمنا بإتصالات مطولة مع أصحاب الفنادق في الجزيرة واستطعنا الوصول إلى أسعار تنافسية  لا تختلف  كثيرا عن الأسعار التي يدفعها من يزور سوس أو الحمامات وهذا من  أجل إقناع زبائننا بإختيار  جزيرة جربة واكتشاف  ما تخبئه من كنوز لا توصف.ومن أجل إنجاح هذه  القافلة  إنطلقنا في الأشغال مع شريكنا التونسي  المتمثل في الوكالة السياحة  نيوسن حيث رتبنا برنامجا ثريا ودعينا وسائل  الإعلام وكذا وكالات سياحية جزائرية من أجل أن نسمع صوتنا  إلى أكبر عدد من المواطنين في الجزائر.

ماهي وسائل  النقل  المتاحة للجزائريين  للوصول إلى جزيرة جربة ؟ 

لقد قررنا القيام بهذه القافلة عن طريق الحافلة لكي نسمح  للصحفيين  بنقل  أجواء السفر  بهذه  الوسيلة التي تعتبر  مرحلة حقيقة من الرحلة ككل ،حيث يكتشف فيها الزائر  كل ما يفصله من  مدن  ومعالم وجمال ما بين  نقطة الإنطلاق إلى نقطة الوصول.ونحن  بهذا نريد ترسيخ ثقافة السفر بالحافلة لدى السائح الجزائري.

وماذا عن الجسر الجوي الذي سيربط بين  الجزائر وجزيرة جربة؟

هو مشروع  وفكرة نتمنى أن تتجسد عن قريب  في أرض الواقع  لتسهيل التنقل إلى الجزيرة لمن  أراد  تجنب الطريق البرية. لكن علينا أن نعلم بأن الحصول  على جسر جوي يستوجب  ضمان عدد  معتبر من السواح،كما أنوه إلى أن التنقل  بالطائرة سيزيد  من تكلفة  العروض التي سنقدمها.وهنا ستدخل  جزيرة جربة في منافسة  مع وجهات أخرى مثل مصر وغيرها.

كيف تقيمون  فترة مكوثكم في جزيرة جربة؟

كما  كان  متوقعا تم إستقبالنا أحسن  إستقبال والخدمات كانت رائعة  من طرف جميع  الفاندق التي توفر خدمات متعددة  حسب رغبات الزوار  وكذا حسب إمكانياتهم،وسكان جربة يمكنني أن أشبههم في كرمهم وحسن ضيافتهم بسكان الجنوب الجزائري.و أتمنى أن يقرأ الجزائري ما سنيقله الإعلام عن روعة  هذا  المكان الذي سينافس في المستقبل  القريب  وجهة سوس والحمامات (انتظروا  روبرتاج مفصل عن القافلة الإعلامية عن قريب على الطرق نيوز)

هل يمكن أن نرى قافلات إعلامية يشارك فيها صحافيين  من  تونس تجوب  مدننا  الجميلة وتنقل ما فيها إلى المواطن التونسي؟

المشكل الذي نواجهه هو نقص القدرة الإستيعابية للفنادق الجزائرية التي لا تسمح  بتنظيم  قوافل إعلامية كبيرة ،لكننا قمنا وفي نفس يوم  إنطلاق القافلة الإعلامية إلى تونس بتنظيم رحلة تضم عائلات تونسية ،قاموا بزيارة بعض المدن الجزائرية من أجل إكتشاف  جمالها. وبالإضافة إلى مجال الفندقة هناك أيضا  إجراءات معقدة في الحدود التونسية تجعل  المواطن التونسي يحجم عن زيارة الجزائر.

كلمة أخيرة؟

أتمنى حقيقة أن نرسخ ثقافة الوثوق  بوكالة سياحية لدى كل مواطن  جزائري،نحن هنا لتحقيق أحلام المواطنين وتقديم كل ما بوسعنا  بالتعاون مع  شراكئنا في كل الوجهات التي نشتغل  عليها من أجل تقديم  خدمات في متناول العائلة الجزائرية. 

 

 

   

 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق